صور

Loading...

الجمعة، 29 يوليو، 2011

اسامه رشيد اللاعب العراقي الذي ترك المنتخب الهولندي من اجل اللعب في العراق

اسامة جبار رشيد العراقي الذي عاش وترعع في هولندا ولعب للمنتخب ناشئة وشباب هولندا 
محترف في نادي فاينورد روتردام الهواندي 
وحاليا وقع مع نادي "اف سي دي بوش " الهولندي 
ترك المنتخب الهولندي للاجل اللعب مع المنتخب العراقي والتحق بصفوف المنتخب العراقي مؤخرا وحاليا بانتظار موافقة الفيفا للسماح له بمتثيل المنتخب العراقي 
ولد اسامة في يوم 13 ـ 10 ـ 1992 في مدينة كركوك من عائله كردية اضطرت لمغادرة العراق وهو في عمر 3 سنوات 
تنامت عنده حب رياضة كرة القدم
لاعب موهوب يلعب في كلتا القدمين بنفس الكفائه
بدء لعب کرة القدم مع الشمال هولندي(Noord-Hollandse ZOB uit Zuidoostbeemster) 
Geschenk van bovenبعدها انتقل الی فينورد(Feyenoord) ثم ذهب الی دورة المهنية (درسة اکاديمية) مع نادي روتردام(Rotterdamse club).في عام 2008 تحول احد احلام اسامة الی حقيقة حين حصل علی العقد لمدة 3 سنوات وهو 16 من عمره‌
من نادي فينورد(Feyenoord) 
لعب اسامة عام 2009  في بطولة الامم الاوروبية لشباب تحت 17 سنة وعندها بلغت هولندا النهائيات وقدم اعظم المستويات 

صانع العاب بدرجة ممتاز له رؤية ميدانية جيدة 
کان شیئا جمیلا وانا ارجع الی العراق فبعد السقوط الحکم صدام حسین رجعت مرتین والان ایضا مرتین ویقول اسامة لکن هذه‌ المرة غیر مرات التی سبقت
هذه‌ المرة کریاضي تمثل البلد وهذا بالتاکید فخر لي ، وفي الاردن یسکن هناك کثیر من العراقیین الذي تواجدوا بکثرة علی مدرجات ملعب وکرة القدم
هو الحیاة في العراق الکل یعشق الکرة القدم ولاعبیین ابطال حقیقة وانا ایضا لاعب دولي فقط انتظر الموافقة الرسمیة من فیفا لکي العب مبارایات
الرسمیة
یتمنی اسامة الرشید ان یاتي الموافقة الرسمیة من فیفا بشکل السریع لوجود مبارایات مهمة ، وکان المنتخب العراقي تآهل یوم الخمیس الدور الثالث بدون
اسامة بعد ان لعب مع المنتخب الیمن وفاز علیه‌ 2-0 وتعادل معه‌ في دبي 0-0
اتمنی ان یاتي الموافقة بآسرع الوقت  واکون متواجدا في المبارایات القادمة مع المنتخب العراق والهدف في النهایة  ان نبلغ نهائیات کاس العالم في
برازیل عام 2014 وسیکون شیئا عظیما
وفضلت اللعب لبلدي الام لشعوري الحقيقي لانتماء اليه واتمنى من كل عراقي مؤازرتي
واسامة يضرب لنا مثل في حب الوطن مع العلم انه لا يستطيع التحدث العربية والكردية الا القليل ولكن ضرب لنا مثلا في حب العراق وتركه لاوربا والمنتخب الهولندي ومغرياته

 لقائي مع اسامة رشيد في مطار السليمانية مع والدة
 مع المنتخب الهولندي في مباراة مع المنتخب الانكليزي واللاعب الانكليزي الواضح هو نجم نادي ارسنال جاك ولشير
 لقاء مع العراقيه بعد الوحدة التدريبة
مع ابرع ثلاثة لاعبين من المانيا في نهائي بطولة اوربا للشباب

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق